التطوير العقاري – دراسة

صدر عن “المركز السوريّ للدراسات والأبحاث القانونية”، في حزيران 2021، دراسة على شكل كتاب إلكتروني حملت عنوان “التطوير العقاري” (لتحميل الكتاب باللغة العربية اضغط هنا – لتحميل الكتاب باللغة الانكليزية اضغط هنا)، وهي الدراسة الثانية من سلسلة دراسات يعمل عليها “المركز” تحمل عنوان: “جريمة بعنوان: إعادة الإعمار”، للباحثين يوسف فخر الدين وربيع الشريطي وراجعها قانونيًّا المحامي أنور البني، وراجعها المحامي صخر حمود وحديثة عامر

Read more

مدير المركز في ندوة لقاء القوى الوطنية الديمقراطية السورية بعنوان: الفلسطينيون السوريون والثورة السورية (نص وصوت)

ما سأقوله هو قراءة سياسية. لا أمثل هنا دور الباحث الموضوعي، وإن كنت حرصت على أن أستنتجها قدر استطاعتي عبر منهجية علمية. وهو ما اخترته لاعتقادي بالحاجة إلى القول السياسي بموضوع كثير المحرمات. ولأنه قول سياسي فهو ككل قول سياسي يمكن رد روايته بروايات أخرى، فالآلية التي تقوم على أخذ عناصر من المشهد وربطها وتقديمها على أنها الواقع يمكن استخدامها لخدمة الرأي وضده، فدوماً هناك عناصر ودلائل إن عزلت تنصر وجهات نظر سياسية متباينة. لذلك يعتمد القول السياسي الديمقراطي على العلاقة بينه وبين مستمع عارف نقدي، أي الفرد الفضولي الباحث في التفاصيل الذي لا يتوقف عن تطوير قدرته النقدية. وهذا يعني أن كلامي سيكون أكثر مقاربة للواقع بمقدار ما يتكرر دخوله في امتحان التفاعل مع هذا النمط من المتفاعلين ويصوب المرة تلو الأخرى، ولكنه أبداً لن يصل للتطابق مع الواقع، وبالتالي لن يحتويه، لأنها غاية لا تدرك.

Read more

التوظيف في الصراعات الضدِّيّة (1) “سلطة الأسد” و”تنظيم الدولة الإسلاميّة” في محافظة السويداء

تفترض الدراسة أنّ سلطة الأسد وظّفت “داعش” عبر منهجٍ على مستويين: الأوّل، توظيف وجود “التنظيم”، حيث لم يكن العداء بين الطرفين في معظم الوقت ملحًّا، كما هو الحال مع باقي الأطراف؛ فضمن سلّم أولويّات العداء كان يرى الطرفان ببعضهما في أغلب الأوقات “المعركة المؤجّلة” إلّا حين لا يتوفّر إمكان تفاديها، فعداء “التنظيم” للولايات المتّحدة الأميركيّة – والمتعاونين معها- هو جوهر وجوده، وسلطة الأسد رأت- بدلالة سلوكها- أنّ “التنظيم” آخر الأعداء، والذي يمكن توظيف وجوده ضدّ بقيّتهم وليكون أيضًا الطرف الأسوأ بدلًا منها.

Read more